أخر تحديث: الجمعة 13 يناير 2017 / 15 شهر ربيع الثاني 1438 الساعة 09:59:37



أضيف في 30 أبريل 2011 الساعة 42 : 03


المغرب .. دار الدبغ والثروة الهاربة


 أون مغاربية 

تميز المغرب منذ القدم بوفرة الجلود نظرا لغنائه بالمواشي التي بلغ عددها في ذلك الوقت حوالي عشرات الملايين رأسا.. الشيء الذي شجع على ظهور صناعة الدباغة، والدَبَّاغ "هو الذي يدبغ الجلد لتشذيبه وجعله صالحا لصنع الأحذية و(الجلديات)"، وحسب التقرير  القنصلي المؤرخ بعام 1898م / 1316 هـ فقد وصل عدد الدباغين بفاس وحدها ثمانمائة. وأن عدد دكاكين الدباغة في عهد الموحدين وصل حوالي  ستة وثمانين . وقد بلغ عدد (دور الدبغ) في سلا والرباط الأربعين أواخر عهد المولى عبد الرحمان.

ونظرا لكون فاس القديمة عبارة عن "طالعة" و " هابطة" (العقبات) ولها ممرات ضيقة يصعب أن تدخل لها وسائل النقل الحديثة فإن الدباغين كانوا  -ومازالوا-  يستعملون "الحَمَّارة" وهم أصحاب الحمير أو البغال لنقل الجلود وتوزيعها..  ويذكر أن فاس وحدها  كان بها نحو الثلاثين ....

واليوم تعتبر "دار الدباغة شوارة" من بين أربعة دور للدباغة لازالت شامخة بمدينة فاس، لكنها تعتبر الأكبر حجما والأكثر إنتاجا. تشمل على عدة أحواض وصهاريج لغسل الجلود ومعالجتها قبل أن يصبح جاهزا للاستعمال والتسويق.

فمنذ قرون يقوم الدباغون بالعمل داخل تلك الأحواض باستعمال مواد طبيعية مختلفة ذات ألون متنوعة ، مثل : قشر البلوط والرمان والحير وغيرها ..

تنتج دار الدباغة "شوارة" جلود الغنام والماعز والبقر، وهي تستخدم بعد معالجتها من طرف عدد من الحرفيين كالشرابليين (الذين ينتجون أحذية جلدية مثل "البُلْغَة" وهي "مداس الرجل أي حذاؤه ، ويذكر ان المصريين اقتبسوها من المغرب الذي كان يصدر لهم هذا النوع من الأحذية وهي معروفة بهذا الإسم بالأندلس ايضا.) والطرافين (الإسكافيين) وصانعي الحقائب والأكياس والطرازين على الجلد ..

وقد كان العمل بدار الدباغة مصدرا للغنى كما يشهد على ذلك نعت الناس لدار الدباغة بـ"دار الذهب" .. وبذلك كان هؤلاء الدباغين في فترة من الزمن فئة اجتماعية ذات مكانة كبيرة في المجتمع الفاسي.

و إذا كانت فاس تضم العشرات من وحدات الإنتاج الجلدية والتي تساهم في تشغيل أزيد من  5آلاف شخص وتنتج نحو عشرة أطنان من الجلود المخصصة للتصنيع يوميا، فإن هذا القطاع معرض للإفلاس بعد إقدم مؤسسات مالية  –حسب مصدر إعلامي- "على بيع العقار التابع لتعاونية معلمي الدباغة ، وكذا ما يشهده القطاع من مشاكل عويصة ومتلاحقة، من أبرزها تهريب الجلد المصنع المحظور تصديره خارج أرض الوطن من طرف شركة أجنبية ، وضعف التسويق وتدني جودة الإنتاج.."

التقطنا هذه الصور من فوق سطح بناية تطل على الدار، شاهدنا من خلالها حركة العمال وهم يعالجون الجلود على مراحل مختلفة، وهم بذلك يثبتون أن هذا الإرث ينبغي أن يبقى ويستمر.

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
"الجُوطِيةَ"...وأرزاق العاطلين والفقراء
بائعات الخبز بالمغرب.. المكافحات المبتسمات
المكتب الشريف للفوسفاط يستهدف 5800 فرصة عمل جديدة
شركة إسبانية لصناعة أجزاء محركات السيارات توسع نشاطها بطنجة
مطلوب مندوب(ة) الدعاية والإعلان
التدريب والربح المشترك
الشيخ العمودي يزور مصفاة سامير بالمحمدية بمناسبة استثمارها في"الهيدروكراكر"
تأجيل ندوة صحفية لتقديم الإجراءات الجديدة لإنعاش التشغيل بالمغرب
الواليدية "لؤلؤة الأطلسي" تستعد لصيف 2011
ملتقى تكويني سنوي لنماء يناقش منهجية بناء"الجمعية المؤسستية"