أخر تحديث: الجمعة 13 يناير 2017 / 15 شهر ربيع الثاني 1438 الساعة 09:59:37



أضيف في 06 ماي 2011 الساعة 13:28:39


"جاءنا البيان التالي" ..



سعد سعيف - أون مغاربية

زف رئيس الولايات المتحدة الأمريكية "مقتل أسامة بن لادن زعيم القاعدة " للملايين المترفين وغير المنتمين لهذا الترف الأمريكي، وأن أمريكا أخيرا  بعد عقد من الزمن استطاعت أن تنتقم لشعبها من بن لادن وليس من هذا الإرهاب اللقيط الذي تتوجس منه كل الدول العالم من كل الأصناف، سواء المترف أو المقفر، إحتفل الجميع على نخب مقتل رجل واحد يتجسد في الإرهاب  لكي تكتمل صورة البطل السينمائي الأمريكي في مخيلة العالم، الذي  ينتصر في نهاية المشهد الدرامي في قصة مشوقة لفيلم  إنتهى للتو، لكن الحقيقة أكبر من هذا التوهم الافتراضي في نهاية فكر الإرهاب، فقصته مستعدة أن تتبلور إلى أجزاء أخرى من الصراع في كل مناطق العالم ليجد هذا البطل الأمريكي  نفسه مرغما على قتال مادام هناك وحش مفترس، لهذا يخاف على هذا البطل "المنقذ" أن يتحول إلى وحش ضروس سواء؛ لمن يلزمه أخد مبادرة "الحرب على الإرهاب " أو يستبيح لنفسه صورة الوحش  حتى في الأوطان الآمنة، فالنصر على الإرهاب واحتفال فوق رأس ميت هو خيال سياسي يدغدغ الحاسة السادسة للمترفين. ." أما المزاليط "  تحت خط الاستواء  أهل الترف والإنحاء، لا يهمهم قتل بن لادن أو إحتفال بكؤوس النبيذ، ولا بيان الولايات الأمريكية  المركبة بولايتي "أفغانستان "و "باكستان " بلحام  الحرب على الإرهاب، يكفي الإنسان البسيط هنا ألا يرهب  الغلاء معاشه اليومي" للكفة " وألا تتجسد خريطة الطريق  فيه  بقولة "العم زين "، أن يخرج إلى الشارع لممارسة حرية التعبير، أن يشعر  بتراب الوطن، لا أن ينتمي إليه مجازا ببطاقة التعريف، أن يتعلم أن جوع أمهر الطباخين مع مناضلي الخبز الحافي، أن يقول "لا" عندما يسأله الموظف في صمت  عن هوية دراهمه بين ردهات المكاتب، أن يصير الإرهاب  محطة للأسئلة الستة  المعروفة للخبر( من؟ ماذا؟ متى؟أين؟ كيف؟ ولماذا؟؟ ) بهندامه ويسأله  عن واقع الحال بأسلوبه الفض إما القتل أو خوف من القتل، أن يمتهن المقايضة الحرية بلغة تهديد،  أن يصير الكل متهما بقصد أو عن غير قصد بنية مصافحة الإرهاب في كتاباته، أن نعيش  في غرف نومنا بلا وقت مستقطع، وتصبح قهوة الصباح بلا ملعقة، توقد حواسنا الخمس بتحية الصباح: "نهاركم سعيد"، لنجد آخر النهار أقلامنا  الصحافية هذه، بدمغة المداد مندرجة في اللائحة  الجديدة للإرهاب بصيغة : "جاءنا البيان التالي" ..

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
حمار الزعيم
مقتل أسامة بن لادن..هل هي نهاية الحرب الأمريكية على الإرهاب؟
صحافة "الݣَمِيلَة"
الصحراويون بين "الإشراك الواسع" و"الإقصاء الممنهج"
المهاجرون السريون التونسيون "يحرجون" فرنسا وإيطاليا
"اتفاق المصالحة الفلسطينية".. ملاحظات وتساؤلات
اغتيال بن لادن؛ فرحة ودمار..؟!
أي "بن لادن" اليوم الذي يخدعنا الأمريكان بأنهم قتلوه في 2011 ؟
"المخزن" و "الفبرايريون" .. إلى أين؟
وطني أيها المغرب الأقسى