أخر تحديث: الجمعة 13 يناير 2017 / 15 شهر ربيع الثاني 1438 الساعة 09:59:37



أضيف في 03 ماي 2011 الساعة 49 : 21


مكناس تحتضن ندوة وطنية حول الثقافة والتكنولوجيا


 

إعلام- أون مغاربية

تنظم مجموعة البحث "الوسائطيات في الآداب والعلوم الإنسانية" بجامعة المولى إسماعيل مكناس ندوة علمية وطنية في موضوع الثقافة والتكنولوجيا يومي الأربعاء 4 والخميس 5 ماي 2011.

وعن سياق هذه الندوة حسب بلاغ للجهة المنظمة:"شهدت الحياة التكنولوجية مع بداية الألفية الثالثة تحولات عميقة، انتقلت فيها التصورات من الواقعي إلى الافتراضي، حيث أضحت الظاهرة التكنولوجية متمفصلة مع النسق الافتراضي فتحول العالم إلى قرية صغيرة"، مضيفين :"أن الولوج إلى المنظومة الرقمية الافتراضية يتطلب التسلح بالمعرفة التكنولوجية والانخراط في المقاربة التواصلية لأن غالبية الوسائط والتقنيات الرقمية تعمل على إشراك كل من منتج النص الرقمي ومتلقيه". 

إن النص المترابط مفهوم دخل مجال المعرفة من باب القراءة ، فقارئ النص الرقمي ينجز حالات نصية مع كل قراءة، حيث يبدأ التجلي النصي الرقمي التخيلي. إن النص الرقمي يتشكل بموجب مقتضيات الزمن التكنولوجي و يواكب التحول في الثقافة الرقمية .

وتبحث هذه الندوة العلمية "في طبيعة وشكل التحولات التي تعرفها الثقافة مع التكنولوجيا إنتاجا وقراءة وذلك بالوقوف عند النظام الجديد الذي أصبحت عليه المعرفة مع الوسائط التكنولوجية الحديثة التي بموجبها تحدث تحولات في مفاهيم اللغة والثقافة والفكر والأدب والفن والنص والقراءة والكتابة والصورة ونحوها وتقع تغيرات عميقة في الذهنيات والسلوكات والعلاقات والعادات… بل في شكل العلوم والمعارف ومضامينهما…وفي واقع المجتمعات وطبيعة الأنظمة الحاكمة".

وتستهدف مجموعة البحث في الوسائطيات من تنظيمها لهذه الندوة :

-          تكييف منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي في كليات الآداب والعلوم الإنسانية مع الثورة التكنولوجية في الإعلام والاتصال.

-          دعم برامج التكوين في الوسائطيات والرقميات والإعلاميات وتقنيات التواصل المقررة في كليات الآداب المغربية

-          تحسيس أطراف العمل التربوي والتعليمي بأهمية الوسائط والعمل على نشر الثقافة الوسائطية وتوظيفها واستثمارها.

-         تقوية التكوين التطبيقي والمهني في كليات الآداب.

-          تنمية القدرات المهنية وتطوير الكفاءات التطبيقية الملبية لحاجات سوق الشغل والمؤدية إلى الاندماج في الحياة العملية.

-         ربط التكوين والبحث العلمي في كليات الآداب بالمحيط الاقتصادي والمهني.

-          تجسيد التكامل بين العلوم النظرية والعلوم التجريبية وربط الجسور بين مختلف التخصصات.

 

 





أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
"حديقة ماجوريل".. تحفة نباتية في جنوب المغرب
"الفيلم العربي بالسويد" دعوة للمشاركة
فجيج تحتضن المهرجان الدولي لثقافات الواحات
معرض "مصاحف المغرب" بالمكتبة الوطنية
الدورة السابعة لمهرجان مراكش الدولي للمسرح..
بعد 14 سنة من الغياب كاظم الساهر يعود للعراق "سفيرا"
فاس تحتفل بالفن السابع
مهرجان السينما العربية في أمستردام
الكومبارس في "صدى الصمت"
قريبا أحداث مراكش الإرهابية في السينما