أخر تحديث: الجمعة 13 يناير 2017 / 15 شهر ربيع الثاني 1438 الساعة 09:59:37



أضيف في 19 يونيو 2011 الساعة 28 : 13


الواليدية "لؤلؤة الأطلسي" تستعد لصيف 2011



 محمد حفيضي – أون مغاربية

تعتبر جماعة الواليدية التي أصبحت محسوبة على إقليم سيدي بنور المحدث مؤخرا من بين القرى الساحلية التي استطاعت أن تصنع لنفسها اسما إلى جانب شواطئ المملكة المغربية وحتى الدولية ، بعد أن تجاوز صيتها الحدود المغربية،  لتصبح بذلك وجهة السياح الأجانب المفضلة ،خصوصا لكونها تعتبر من بين المناطق  المعروفة بتربية المحار، الذي يتم تصديره نحو السوق العالمية والمحلية ،مما جعل شهرتها تتخطى القارات .

إضافة إلى تربية المحار تتوفر الواليدية على ثروات هائلة من مختلف الأسماك ذات الجودة العالية.

اللواء الأزرق عن جدارة و استحقاق

ساهمت جودة مياه الاستحمام وكذا مجهودات جماعة الواليدية في ما يخص الاهتمام بالنظافة و التجهيزات التي تم توفيرها مثل راديو الشاطئ الذي كان يبث طوال شهر يوليوز الماضي برامج توعوية، تربوية وترفيهية، و كذا المرافق العمومية التي تم وضعها بشراكة مع جمعيات المجتمع المدني و المكتب الوطني للكهرباء، في التعجيل بحصول شاطئ الواليدية لأول مرة في تاريخه على اللواء الأزرق، الممنوح من طرف منظمة التربية البيئية والممثلة في المغرب في مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.


يذكر كذلك أن شاطئ الواليدية يعتبر مكانا مناسبا لعشاق رياضة ركوب الأمواج (سورفز)، مما جعل القرية تشهد خلق نوادي مختصة في تعليم تقنيات هده الرياضة إضافة إلى رياضة الغوص واصطياد الأسماك التي تشهد بدورها إقبالا ملحوظا طوال العام.         

الكراء همزة السماسرة المفضلة

"الصيف ما بقى ليه والو، لي عندو شي دار أو فيلا راه خدام كيصلح فيها باش يكريها أو يترزق منها" هكذا صرح لنا عبد اللطيف الذي يملك فيلا فاخرة، جعلته مساحتها الشاسعة يفكر في تقسيمها إلى أربعة أجزاء، لاستثمار مربح خلال العطلة الصيفية التي لم يعد يفصلنا عنها سوى أسابيع قليلة.

مباشرة بعد بداية الصيف، أول ما يثير انتباهك وأنت على مدخل هذه القرية السياحية، هو مجموعة من الشباب يصطفون على طول رصيف الشارع الرئيسي ، يلوحون بمجموعة من المفاتيح في إشارة إلى وجود غرف أو منازل وكذا فيلات للكراء ، و بمجرد ما أن يقف أحد بسيارته حتى يتسابق عليه أولئك الشباب ليظفر أحدهم بزبون قبل الآخرين.

سحر جمال هذه القرية  جعل السياح يتهافتون عليها بشكل يلفت الانتباه ، لدرجة أنك في العطلة الصيفية لا تجد مكانا للجلوس أو حتى مساحة صغيرة للمشي فوقها بلاكورنيش الواليدية  الصغير.

كما أن إقبال المصطافين على هذه القرية يجعل سماسرة و لوبيات الكراء يستغلون هذه الفرصة باعتبارها " همزتهم الوحيدة" فيرفعون من أثمنة الكراء إلى أثمنة خيالية حيث و صلت السنة الماضية إلى 1500 درهم لقضاء ليلة واحدة ، إضافة إلى ثمن أتعابهم وهو ما يطلقون عليه " فلوس تسامسرة ديالهوم".

تفاوت طبقي في فصل الصيف و مساواة في فصل الشتاء

الأمر الغريب بالواليدية هو كون هذه الأخيرة مقسمة تقسيما طبيعيا إلى قسمين، يبينان جيدا مدى حضور التفاوت الطبقي حتى بالقرى ، حيث يوجد مجمع سكني يبعد عن الشاطئ بمسافة لا بأس بها ، يتميز برخاء المعيشة كما صرح لنا بذلك عبد الإله جزار والذي أضاف  قائلا " فهاد لبلاصة كيكريو غير الزوافرية او الأسر لي ذات دخل محدود لحقاش لكرا مكيفوتش 300 درهم أو غالبا الدار كتكرا غرف ، أوهنا يا ديما كيكونو المشاكل أو الدرك الملكي غادين جايين ، في حين التحت (في إشارة إلى المجمع السكني الراقي و القريب من الشاطئ) ، كيكريو غير الناس ألي لباس عليهم و اغلبهم عائلات هاي كلاس اوشاريين  شاليهات بالإضافة إلى السياح الأجانب".


وعندما طرحنا السؤال على أحد رجال الدرك الملكي الذي طلب عدم ذكر اسمه حول ما إذا كانت تدخلاتهم تختلف من منطقة لأخرى ، أكد لنا هذا الأخير على وجود فرق شاسع ما بين الفوق و التحت ، (أي ما بين المجمع السكني الأول و الثاني) وذلك كون المجمع السكني الموجود بالمحاذاة مع الشاطئ ، يتسم بالهدوء و غالبا ما يتم تسجيل بعض الحوادث ، مثل التحرش الجنسي بالفتيات لكن في المجمع السكني الموجود في الفوق فالحوادث كثيرة كما أنها مختلفة و تأتي في مقدمتها مشاكل الدعارة ، التعاطي للمخدرات...

أجواء شهر رمضان بالواليدية

ما إن حل شهر رمضان المبارك خلال السنة الماضية، حتى تغيرت معه الأجواء بالواليدية، حيث أصبح الهدوء و السكينة يسيطران على الجو، وانطفأت الأضواء بمجموعة من الفيلات و الكابنوهات ، كما أن شوايات السردين التي كانت روائحها تنبعث من بعيد اختفت بشكل نهائي ،و توقفت كذلك السباحة بالشاطئ وكأن فصل الشتاء حل باكرا ، باستثناء بعض الأطفال المغاربة و السياح الأجانب ، لتتحول بذلك الواليدية إلى "سردينيا المغرب" حيث لم يعد هناك وجود كبير للمغاربة مقارنة مع شهر يوليوز والأيام الأولى من شهر غشت .

وفي هدا الصدد قال عبد اللطيف السمراني مرشد سياحي بالقرية "صراحة خلال هذه الفترة كان يخيل لنا و كأن الواليدية احتلت من طرف السياح الأجانب الذين بدأوا في التوافد في شكل مجموعات منذ الأيام الأولى من شهر رمضان،ويضيف قائلا "وهذا يعتبر شيئا جديدا بالنسبة للقرية،لأنها المرة الأولى بعد سنوات طويلة التي يصادف فيها شهر رمضان العطلة الصيفية".

 وللإشارة فالايطاليون  يتصدرون قائمة الأجانب الذين يسحرهم جمال هذه اللؤلؤة المفقودة، حسب ما أكد لنا مصدر مطلع.

 لكن رغم المكانة التي تحتلها  قرية الواليدية دوليا و وطنيا ، فهذه الأخيرة  تظل قرية فقيرة بثرواتها ، حيث لازالت تعاني من الإقصاء و التهميش، إذ تفتقر لأبسط البنيات التي يمكن أن تجعل منها قرية سياحية طوال السنة و ليس فقط خلال العطلة الصيفية.

يشار أن الواليدية استفادت بدورها من سياسة الأوراش الكبرى التي و ضعها الملك محمد السادس ضمن أولوياته، و يتجلى ذلك من خلال مجموعة المشاريع الاقتصادية و السياحية التي أعطى انطلاقتها خلال زيارته الأخيرة لهذه القرية، والتي ينتظر منها إذا ما رأت النور، أن ترفع من مؤشر التنمية بهذه المنطقة، لتحولها إلى قطب سياحي دولي بكل ما للكلمة من معنى.

 



تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها

1- Avenue des haras N 28 la celle saint clous 78170 france

حوبة محمد

حوبة محمد من باريز:
إلي الوالدية،وإلى أهل الوالدية ،السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته،ورمضان كريم.
لي كامل الشّرف،أن أشكر كلّ من ساهم والذي يساهم في تحسين الوضعيّة الإجتماعيّة والإقتصاديّة،وكذلك الوعي الطّبقي في هذه المدينة الصّغيرة السّاحليّة ، والتي لها مستقبل زاهر ، خاصّة في الميدان السياحي ،والذي يتطلّب من المسؤولين ،كانوا في السّلطة المحلّية،أو المجلس،أن يعتنوا خاصّة،بالجالية المغربية التي تحاول المساهمة في التّشييد، مثل السيد نبيهي عبد اللطيف،صاحب المشروع الرّائع (نادي كرة المضرب ) والذي ضحّى بكلّ بما لديه من أجل نجاح هذا المشروع،وبمساعدة زوجته ،والذي يستحقّان كل تقدير وتشجيع،وشكرا.

في 31 يوليوز 2011 الساعة 55 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Avenue des haras N 28 la celle saint clous 78170 france

حوبة محمد

حوبة محمد من باريز:
إلي الوالدية،وإلى أهل الوالدية ،السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته،ورمضان كريم.
لي كامل الشّرف،أن أشكر كلّ من ساهم والذي يساهم في تحسين الوضعيّة الإجتماعيّة والإقتصاديّة،وكذلك الوعي الطّبقي في هذه المدينة الصّغيرة السّاحليّة ، والتي لها مستقبل زاهر ، خاصّة في الميدان السياحي ،والذي يتطلّب من المسؤولين ،كانوا في السّلطة المحلّية،أو المجلس،أن يعتنوا خاصّة،بالجالية المغربية التي تحاول المساهمة في التّشييد، مثل السيد نبيهي عبد اللطيف،صاحب المشروع الرّائع (نادي كرة المضرب ) والذي ضحّى بكلّ بما لديه من أجل نجاح هذا المشروع،وبمساعدة زوجته ،والذي يستحقّان كل تقدير وتشجيع،وشكرا.

في 31 يوليوز 2011 الساعة 07 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق




أضف تعليقك على المقال
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




أقرأ أيضا
"الجُوطِيةَ"...وأرزاق العاطلين والفقراء
المغرب .. دار الدبغ والثروة الهاربة
بائعات الخبز بالمغرب.. المكافحات المبتسمات
المكتب الشريف للفوسفاط يستهدف 5800 فرصة عمل جديدة
شركة إسبانية لصناعة أجزاء محركات السيارات توسع نشاطها بطنجة
مطلوب مندوب(ة) الدعاية والإعلان
التدريب والربح المشترك
الشيخ العمودي يزور مصفاة سامير بالمحمدية بمناسبة استثمارها في"الهيدروكراكر"
تأجيل ندوة صحفية لتقديم الإجراءات الجديدة لإنعاش التشغيل بالمغرب
ملتقى تكويني سنوي لنماء يناقش منهجية بناء"الجمعية المؤسستية"